الطب والذكاء الاصطناعي

الثورة الصناعية الرابعة توصف باندماج العالم المادي، والرقمي، والبيولوجي عن طريق التكنولوجيا المتقدمة مثل الذكاء الصناعي والتسلسل الجيني وإنترنت الأشياء وغيرها. كل هذه التكنولوجيا من المتوقع أن تطور كثير من القطاعات ومن أهمها القطاع الطبي. التعليم الآلي أو كما يعرف بالإنجليزي (machine learning) هي برامج حاسوبية تحلل مجموعات ضخمة من البيانات بشكل سريع ودقيق جداً وتستطيع أن تأخذ قرارات التي تزيد فرصة النجاح لهدف معين. جامعة ستانفورد في أمريكا تعرف التعليم الآلي بعلم الحصول على الأجهزة الحاسبة باتخاذ قرارات بدون برمجتها. الذكاء الاصطناعي يستعمال التعليم الآلي لاتخاذ قرارات عديدة ومعقدة التي تسعى لتقليد ذكاء البشر. كثير من الأطباء الرواد والشركات الطبية يتوقعون تغيرات كبيرة في القطاع الطبي من هذه التطورات حيث أن الذكاء الاصطناعي سيحسن النتائج والكفاءة الطبية وجودة الحياة.

أول مجال طبي الذي يواجه تغييرات من قبل الذكاء الاصطناعي هو الطب الإشعاعي، حيث التعليم الآلي يقرأ الصور الاشعاعية بشكل أسرع وأدق مقارنة مع الأطباء. الشركة الفرعية لجوجل المختصة بمجال الذكاء الاصطناعي (Deep Mind) طورت برنامج حاسوبي يستطيع قراءة صور إشعاعية لقرنية العين ليكتشف الأمراض التي تؤدي إلى العمى. يستخدم هذا البرنامج في بريطانيا حالياً لإعطاء الأولوية للمرضى الذين تحت خطر أكبر للعمى، حيث بعض المرضى يصابوا بالعمى وهم ينتظرون زيارة الأخصائي. أثبت هذا البرنامج أنه أسرع وأدق بقراءة هذه الصور وساعد الأطباء بتحسين النتائج بإعطاء الأولوية للمعرضين لخطر أكبر وشفائهم بشكل أسرع.

شركة IBM للكمبيوترات تعتبر من رواد الذكاء الاصطناعي في مجال الطب. طورت الشركة برنامج باسم "واتسن"، حيث يستطيع مساعدة الأطباء بمختلف الأشكال. واتسون يقلل الأخطاء الطبية لأطباء الأشعة الذين يشخصون مئات الحالات يومياً عن طريق احتساب وتحليل الصور والتاريخ الطبي والدوائي ونتائج طبية أخرى وإخراج تقرير يلخص المعلومات الهامة لكي ينتبه الطبيب للمعلومات المهمة. واتسون أيضاً يساعد أطباء السرطان، حيث يستطيع واتسون بقراءة جميع الدراسات الدوائية والمنشورات الطبية عن ورم معين وتحليله مع معطيات عن المريض وورمه وتزويد الطبيب بنصائح عن أفضل العلاجات للمريض.

شركة (Babylon Health) المؤسسة في لندن توفر نصائح لمرضى وليس أطباء، عن طريق برنامج ذكاء اصطناعي يتمثل بممرض رقمي، حيث يدخل المريض الأعراض ويخرج الممرض الرقمي النصائح الطبية. تهدف الشركة بتطوير طبيب عام رقمي، حيث تم استثمار 60 مليون دولار لتطوير هذا المشروع، وتريد الشركة توفير الاستشارات الطبية عن طريق هذا البرنامج للبلاد والمناطق التي تواجه نقص في الأطباء أو أوقات انتظار طويلة.

الذكاء الاصطناعي يغير أيضاً علم الدواء، حيث كثير من الشركات الناشئة تحاول تسريع الوقت وتخفيض التكلفة لتطوير أدوية جديدة. معدل تطوير دواء جديد يستهلك 2.5 مليار دولار و10 سنين على الأقل، فيوجد مجال كبير لتحسين هذه العملية. شركة اتومويس (Atomwise) طورت برنامج يساعد بتحديد مواد كيماوية التي قد تساعد بمحاربة مرض ما ويخفض هذا البرنامج عملية تحديد المادة من بضعة أشهر إلى دقائق معدودة. يوجد شركات عديدة أخرى التي تحاول برمجة التجارب الدوائية كلياً، لكن هذه التكنولوجيا تحتاج وقت للتطوير ويتطلب فهم أعمق لعلم الجينات.

تطوير الذكاء الاصطناعي في مجال الطب يواجه بعض العوائق التي قد تبطئ تطويرها وتطبيقها، مثل سرية المعلومات الطبية وملكيتها، وجود كمية هائلة من البيانات الطبية بشكل ورقي الذي يجب ترقيمه، وبطء الحكومات لتشكيل إطار لتحفيز هذه الشركات ودفع مقابل الخدمات الطبية التي تشمل الذكاء الاصطناعي. العالم يشهد ثورة رقمية ستغير كثير من المجلات ومهم تطوير المجال الطبي المعروف عنه بطء تغييره لتقديم خدمات أفضل وبتكلفة أقل.