سوء إستخدام المضادات الحيوية

تعتبر المضادات الحيوية من الأدوية الهامة وواسعة الانتشار والاستخدام، حيث تستعمل لعلاج الكثير من أنواع العدوى البكتيرية والحد من انتشارها والتقليل من المضاعفات الصحية السلبية لها. ولكن البعض من المضادات الحيوية الفعالة في علاج العدوى البكتيرية أصبحت أقل فعالية أو غير فعالة على الإطلاق، وعندما يصبح المضاد الحيوي غير فعال على نوع معين من السلالة البكتيرية، فتعرف هذه السلالة على أنها مقاومة للمضاد، وتعتبر المقاومة البكتيرية من أكثر المشاكل الصحية الملحة في العالم. تقاوم البكتيريا المضاد الحيوي عندما تتغير بطريقة بيولوجية، وهذا التغيير يحمي البكتيريا من المضاد، أو يبطل مفعول المضاد الحيوي.

المبالغة وكثرة استخدام المضادات الحيوية تعتبر العامل الأساسي في ظهور المقاومة البكتيرية، حيث أن المجتمع والطاقم الطبي يلعبون دوراً كبيراً في الوصف الصحيح للمضادات الحيوية والتقليل من المقاومة البكتيرية.

كثرة استعمال المضاد الحيوي وتحديداً بلا داعي يؤدي لمقاومة البكتيريا، حيث تبعا لآخر احصائيات مركز التحكم بالأمراض السارية حوالي ثلث إلى نصف استعمال المضادات الحيوية تكون بلا داعي أو على الأقل غير مناسبة للحالات التي تعطى من أجلها. حيث أن المضادات الحيوية يجب أن تستعمل للعدوى البكتيرية، وغير مجدية في حالات العدوى الفيروسية.

أخذ المضادات الحيوية في حالات العدوى الفيروسية:

  • لن يعالج العدوى.
  • لن يقي من الإصابة بالعدوى.
  • لن يساعد بشعور أفضل أو بتحسن العدوى.
  • يمكن أن يؤدي إلى أعراض جانبية.
  • يؤدي إلى زيادة المقاومة البكتيرية.

التوقف عن أخذ المضاد الحيوي بمجرد الشعور بالتحسن في حالات العدوى البكتيرية وعدم إكمال العلاج كاملا أيضاً يؤدي إلى زيادة العدوى البكتيرية، حتى لا يترك المجال للبكتيريا بتشكيل خطوط دفاع جديدة عن نفسها.

وهناك العديد من العواقب لمقاومة المضادات الحيوية، حيث قدر حوالي 2 مليون حالة من العدوى البكتيرية المقاومة للمضادات الحيوية في الولايات المتحدة الأمريكية والتي أدت إلى ما يقارب 23,000 حالة وفاة.

ويمكن تلخيص باقي العواقب عبر النقاط التالية:

  • أمراض أكثر خطورة.
  • مدة علاج و تعافي أطول.
  • كثرة وطول البقاء في المستشفى.
  • علاجات أكثر كلفة.

وهنالك بعض النصائح التي يمكن أن تحد من مقاومة المضادات الحيوية ومنها:

  • عدم الضغط على الطبيب لوصف المضادات الحيوية.
  • المحافظة على النظافة الشخصية للتقليل والوقاية من الإصابة بالعدوى البكتيرية.
  • التأكد من إعطاء الأطفال كافة المطاعيم ضد العدوى البكتيرية.
  • عدم أخذ مضاد حيوي تم وصفه لمريض آخر.
  • عدم أخذ بواقي مضاد حيوي لم يتم إكماله سابقا.
  • الوقاية من البكتيريا الموجودة في الطعام عن طريق تجنب الطعام الفاسد والمكشوف وغسل اليدين جيداً قبل كل وجبة.

أسرة مستشفى فلسطين تتمنى لكم الصحة والسلامة.