غثيان الأطفال

سنقوم باستعراض كيفية مساعدة الطفل عندما يتحول الغثيان لديه للاستفراغ، من حسن الحظ أن الاستفراغ لدى الأطفال لا يعتبر عملية مؤذية وصعبة كما قد يحدث لدى الكبار.

من الأسباب الشائعة للغثيان والاستفراغ لدى الأطفال الفيروسات المعوية، والتسمم الغذائي ويجب مراجعة الطبيب إذا عانى الطفل الذي عمره أقل من 12 أسبوعاً من الاستفراغ أو إذا كان الأهل يشعرون بالقلق.

الخطوة الأولى تكمن في التحقق من معاناة الطفل من الجفاف وقلة السوائل بعد الاستفراغ، وذلك عن طريق التحقق من إذا كان الطفل يشعر بالتعب أو جفاف الفم وقلة دموعه عند البكاء، والبشرة الباردة، أو العيون الناعسة، وقلة عدد مرات التبول المعتادة، أو عدم التبول على الإطلاق وعندما يصبح لون البول أغمق من المعتاد.

ومن هنا يجب تعويض الطفل بالسوائل اللازمة وحمايته من الجفاف، عن طريق حثه لشرب الماء حتى مع استمرار الاستفراغ لأن الجسم سيمتص كمية قليلة من هذه السوائل على الأقل، ويمكن شرب الماء والسوائل الجاهزة التي تباع في الصيدليات والمحتوية أيضاً على الأملاح المفيدة، كما يجب إعطاء الطفل كميات قليل في البداية وزيادتها مع قدرة الطفل على شرب المزيد من السوائل.

ومن المعتقد السائد لدى الأغلب بوجوب استخدام الصودا بنكهة الليمون في مثل هذه الحالات، ومع أن بعض الأطباء لا يزالون ينصحون بها إلا أن الدراسات الحديثة تفضل السوائل الجاهزة الموجودة في الصيدليات حيث أن كميات السكر والأملاح تكون محسوبة بطريقة أدق وأكثر صحة من الصودا.

بعد ساعات من آخر نوبة من الاستفراغ للطفل يمكن البدء بإعطائه السوائل الشفافة مثل الشوربات الدافئة المحضرة في البيت و عصير التفاح والتوت البري أو الجلو الشفاف وذلك لأنها أكثر سهولة للهضم وتعوض الطفل بالغذاء اللازم.

ومن الوصفات البيتية التي استخدمت لمئات السنين والتي تقلل من المغص وآلام المعدة، الزنجبيل، حيث أن المواد العضوية الموجودة في الزنجبيل تعمل في المعدة والأمعاء والجهاز العصبي للسيطرة على الغثيان والاستفراغ، والزنجبيل آمن على الأطفال الأكبر من سنتين.

ومن الجدير بالذكر أنه يجب الاتصال بالطبيب واستشارته في الحالات التالية:

  • إذا كان الطفل أقل من 12 أسبوعاً واستفرغ أكثر من مرة.
  • إذا اشتبه من الطفل قد تناول طعاماً أو أي شيء سبب له تسمماً وعانى أيضاً من أعراض جفاف واضحة.
  • ارتفاع في درجة حرارة الطفل وارتباكه وهذيانه والصداع وحساسية واضحة في الجلد والرقبة المتصلبة وألم حاد في المعدة.
  • إذا احتوى الاستفراغ على الدم أو المادة الصفراء للمرارة.
  • إذا استمر الاستفراغ لأكثر من ثمانية ساعات.

مستشفى فلسطين يتمنى لكم الصحة والسلامة.