كيف تسعف مريض الصرع؟

الصرع هو حالة مرضية عصبية، تتميز بمعاناة المريض من اختلاجات عصبية متكررة وبشكل فجائي ويمكن أن يصيب الصغار في العمر والمسنين، وقد تحدث نوبات الصرع نتيجة أمراض باطنية كهبوط السكر أو أمراض في الدماغ كالأورام الدماغية والنزيف الدماغي.

من المهم جداً معرفة أعراض نوبات الصرع الفجائية للتعامل الصحيح مع الحالة واسعافها ومنها:

  • يشعر المصاب بأعراض النسمة (aura)، والتي تنذر المصاب بقرب حدوث النوبة وقد تكون عبارة عن رائحة خاصة أو أو تبدل في المزاج وتختلف من مريض لآخر.
  • يسقط المريض فجأة فاقداً وعيه على الأرض مع صدور صرخات غريبة.
  • تلون شفتاه بالزرقة ويتصلب لبضع ثوان مع انقطاع نفسه واحتقان الوجه والعنق.
  • تسترخي العضلات بعدها مع امكانية حدوث بعض التشنجات.
  • خروج الزبد من فم المريض والتنفس الصعب وآثار للدم إذا عض المريض على شفتيه ولسانه خلال النوبة.

يستعيد المريض وعيه بعد دقائق عند الارتخاء التام لعضلاته ويعود نفسه للوضع الطبيعي ويرغب بعدها بالهدوء والنوم. من أبرز المضاعفات التي قد يعاني منها مريض الصرع، القلق والأرق والاكتئاب خاصة إذا عانى من نوبات صرع فجائية ومتكررة.

ويتركز إسعاف مريض الصرع على حمايته من الأذى أثناء النوبة، ويتم إسعافه بالخطوات التالية:

  • ساند المريض وادعمه في حال شعوره بقرب النوبة وتهاويه على الأرض وإن أمكن ضع وسادة لينة تحت رأسه.
  • فك أزرار ملابسه حول الرقبة والصدر.
  • ابق المصاب في مكانه إذا كان المكان آمناً.
  • لا تقيد حركة المصاب وتثبته أثناء النوبة.
  • لا تضع شيئاً بين أسنان المصاب حتى أصابعك.
  • لا تجرب التنفس الاصطناعي معه حتى لو ازرقت بشرته.
  • لا تعطه أية طعام أو شراب حتى يستعيد وعيه كاملاً.
  • اطلب الإسعاف إذا فقد المريض وعيه لأكثر من ربع ساعة.

وأخيراً قد يصاب الأطفال الرضع بنوبات فجائية نتيجة ارتفاع حاد في درجة حرارته ( فوق 40 درجة مئوية)، وبالتالي يجب العمل على تبريده عن طريق رفع أغطية السرير ونزع ثيابه ومسح جسمه بفوطة مبللة بالماء الفاتر.

مستشفى فلسطين يتمنى لكم الصحة والسلامة.