التسمم الغذائي

التسمم الغذائي هو حالة مرضية شائعة تنتج عن تناول الغذاء الملوث بالكائنات الحية الدقيقة المعدية مثل البكتيريا، الفيروس، أو الطفيليات. من المحتمل أن ينتج التسمم عن سوء حفظ الأطعمة أو سوء في التحضير والتصنيع. معظم حالات التسمم متوسطة الشدة تتلاشى دون علاج أما الحالات المزمنة تحتاج للدخول الى المستشفى لتلقي العلاج المناسب.

أعراض التسمم تشمل:

  • الغثيان
  • القيء
  • الاسهال المائي أو الدموي
  • حمى
  • ألم طفيف في البطن وتظهر غالباً بعد ساعات قليلة من تناول وجبة ملوثة

متى يجب التوجه الى الطبيب؟؟

يجب التوجه للطبيب في حال إذا شعرتم بالألم الشديد في البطن، تعرضتم لقيء مستمر بعد تناول الطعام، أصبتم بالجفاف، أصبتم بحمى وتعدت درجة الحرارة 40 درجة مئوية وأكثر ولم تتمكنوا من إخفاضها بالمسكنات، تعرضتم لإسهال مستمر لأكثر من ثلاثة أيام.

كيفية الوقاية من التسمم الغذائي:

  • غسل اليدين جيداً بالماء والصابون قبل وخلال جميع مراحل تحضير الطعام وخاصة عند التعامل مع اللحوم الغير المطبوخة، وذلك لأن اليدين تعتبر بيئة خصبة بالجراثيم.

  • غسل الخضراوات والفواكة جيداً بالماء مع إمكانية استعمال ملح برمنجنات البوتاسيوم للتخلص من بقايا المبيدات الحشرية و البكتيريا.

  • اتباع العملية السليمة لتذويب الأطعمة المجمدة وذلك عن طريق نقلها من الفريزر إلى الثلاجة قبل 24 ساعة من طهيها، وعدم تركها تذوب بدرجة حرارة الغرفة.

  • تقطيع اللحوم إلى قطع صغيرة لضمان طهيها بشكل جيد وضمان وصول الحرارة إلى كل الأجزاء.

  • تجنب ترك الطعام مكشوفاً وتغليفه بإحكام عند حفظه.

  • في حال عدم تناول الطعام فورا، يجب تخزينه إما في حافظات للحرارة، أو في الثلاجة.

  • عند إعادة تسخين الطعام، يجب التأكد من وصول الحرارة إلى كافة أجزائه و عدم جعله دافئاً فقط.

  • حفظ الطعام في حافظات زجاجية بدلاً من حافظات الألمنيوم الذي يمكن أن تتفاعل مع الطعام، وينتج عن هذا التفاعل مواد ضارة.

  • الانتباه لمدة صلاحية الأغذية بشكل مستمر.

  • اختيار المطاعم المعروفة باتباعها تعليمات النظافة والسلامة الغذائية.

علاج التسمم الغذائي ويشمل :

  • تعويض السوائل المفقودة والمحاليل الوريدية التي تحتوي على المعادن مثل الصوديوم والبوتاسيوم التي تحافظ على توازن السوائل المفقودة بسبب الإسهال المستمر فقد يحتاج المصاب الدخول للمستشفى لتلقي تلك السوائل من خلال الوريد للوقاية من الجفاف
  • إذا كان المريض مصاباً بتسمم بكتيري فيحتاج للعلاج بالمضادات الحيوية التي تعطى في الوريد
  • تجنب تناول أطعمة ومواد معينة والتي تتضمن منتجات الألبان، الكافيين، الكحول، النيكوتين والأطعمة الدسمة واستبدالها بأطعمة خفيفة منخفضة الدهون وسهلة الهضم مثل البسكويت المالح والجلي والموز
  • الحرص على غسل اليدين قبل تناول الطعام وعند تحضيره وبعد ملامسة اللحوم النيئة

من الأطعمة التي ينصح بتناولها بعد الإصابة بالتسمم:

  • السوائل: الإسهال والتقيؤ الذي يحدث خلال التسمم يسبب جفاف لأنه يستنزف السوائل من الجسم، فينصح بالإكثار من شرب السوائل لتعويض الجسم

  • الفواكه: تتكون الفاكهة من الكربوهيدرات والسكريات الطبيعية التي تمد الجسم بالطاقة

  • الأرز الأبيض: يحتوي على الألياف والحبوب الصحية، له تأثير فعال على تهدئة المعدة

  • العسل: يعتبر مضاد قوي للفطريات وأثبتت بعض الدراسات أنه يخفف من آثار التسمم الغذائي

  • الزنجبيل: يخفف من اضطرابات المعدة

أسرة مستشفى فلسطين تتمنى لكم الصحة السلامة.