الحمية الكيتونية

تعتبر الحمية الكيتونية من أكثر الحميات التي تم تحدث عنها مؤخراً، لذلك سنقوم في هذا المقال شرح آلية هذه الحمية وعرض إيجابياتها وسلبياتها.

أتت تسمية الحمية الكيتونية لأنها تحفز الجسم على استهلاك الطاقة من الكيتونات التي يتم تصنيعها في الجسم كمصدر للطاقة كخيار بديل عند هبوط السكر في الدم لمستويات منخفضة جداً، وذلك عن طريق تناول كميات تكاد لا تذكر من السكريات.

تعتمد هذه الحمية على إجبار الجسم أن يأخذ الطاقة من الدهون وليس من السكر حيث عند هبوط الإنسولين أيضاً يؤدي ذلك إلى زيادة حرق الدهون بشكل أكبر، ويتم تأمين السكر في هذه الحمية عن طريق نسبة البروتين المعتدلة الذي يتحول إلى سكر في الجسم عند التجة.

من إيجابيات الحمية الكيتونية:

  • فقدان الوزن: لأن استهلاك الجسم يتركز على الدهون، ويزيد من حساسية الإنسولين في الجسم
  • تهدئة المعدة: عن طريق قلة الانتفاخ والغازات
  • تقليل ومنع نوبات الصرع لمرضى الصرع: بينت الدراسات أن هذه الحمية والكيتونات الناتجة عنها تعمل على التقليل والسيطرة على نوبات الصرع تحديداً لدى الأطفال
  • يقلل من مشكلة حب الشباب
  • يحسن وظائف المخ

أما بالنسبة لسلبيات هذا النظام:

  • الصداع والقلق
  • رائحة النفس الكريهة
  • الجوع والإمساك
  • تشنجات الساق
  • الجفاف
  • تآكل العظام
  • حصى الكلي

مستشفى فلسطين يتمنى لكم الصحة والسلامة.