الضغط ورمضان

يخشى البعض ممن يعانون من ارتفاع أو انخفاض في ضغط الدم من صيام شهر رمضان. فإنه يعتمد على حالتهم الصحية العامة التي يتم تحديدها من خلال إستشارة الطبيب. فإنه من الضروري أن تستشير طبيب الذي يتولى علاجك لأن الصيام قد يكون خطيراً. إلاّ أننا لا بد وأن نشير من أن قد يكون صيامهم ممكنناً وآمناً ولكن في حال اتباعهم لبعض الإرشادات الطبية. وهذه النصائح المتعلقة بصيام مرضى الضغط وما يجب أن يتناوله أو يبعد عنه في وجبتي السحور والفطور.

وجبة السحور:

يمكن لمريض الضغط تناول كل الأطعمة مع مراعاة بعض الأشياء، فمثلاً؛ على مرضى الضغط المنخفض، تناول الكثير من السوائل وبخاصة المياه وتناول الوجبات الغنية بالاملاح باعتدال.

ومرضى الضغط العالي، عليهم شرب السوائل بكميات كبيرة لتقليل لزوجة الدم، وبالتالي تجنب حدوث مشاكل في الأوعية الدموية وتصلب الشرايين، خاصة لكبار السن.

وجبة الإفطار:

من المهم تناول الطعام تدريجياً، فيبدأ الصائم بتناول حبات التمر ومن ثم الشوربة وبعدها بفترة يتناول الطعام، أما الحلويات فيتناولها بعد ساعتين من الإفطار، فمرضى الضغط المنخفض، يفضل أن يتناولون كميات كبيرة من المياه لتنشيط الدورة الدموية وزيادة نسبة الملح في الطعام، ولكن ضمن المعقول، وتناول النشويات والسكريات بكميات معتدلة.

أمّا مرضى الضغط العالي، فعليهم الإبتعاد عن الملح والمخللات على مائدة الإفطار والتقليل من الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الدهون.

ولمرضى الضغط بشكل عام:

يجب الإهتمام بالحركة قدر الإمكان لتنشيط الدورة الدموية، والحركة لا تعني بالضرورة ممارسة الرياضة.

يمكن لمرضى الضغط المنخفض تناول المنبهات كالشاي والقهوة، لكن بمعدلات قليلة.

على مرضى الضغط العالي عدم الإسراف في شرب الشاي والقهوة، في الفترة الواقعة ما بين الإفطار والسحور لتجنب فقدان كميات كبيرة من الكالسيوم المفيد لتنظيم الضغط.

عدم تناول الأطعمة بكميات كبيرة بعد الإفطار واستغلال شهر رمضان لتخفيض الوزن الذي يساعد على تنظيم الضغط العالي.

يجب تناول الأطعمة التي تحتوي على الحليب والفواكة والخضراوات الطازجة والتقليل من تناول الحلويات لأصحاب الضغط المرتفع.

يمكن لمريض الضغط العالي الإفطار في حالة وصول الضغط إلى 110/170، وعدم استجابة الجسم للعلاج، وفي حالة أصحاب الضغط المنخفض إذا شعروا بهبوط حاد ولا يستطيعون احتماله، فيمكنهم أن يفطروا. كم يجب على مرضى الضغط والقلب مراعاة أخذ أدويتهم بانتظام خلال شهر رمضان الكريم ، و يمكن لمن استقرت حالتهم من مرضى ارتفاع ضغط الدم و الذبحة الصدرية الصيام بشرط عدم تخطي الجرعات الموصوفة لهم من الأدوية ، فبما أن أدوية القلب يتم أخذها من مرة إلى مرتين في اليوم ، من السهل جدا تعديلها ليتم أخذها ما بعد الإفطار(اذا كانت الجرعة الأصلية صباحا ) أو في فترة السحور (لإذا كانت الجرعة الأصلية مساء) و ذلك أيضاً بمتابعة الطبيب و قياس ضغط الدم خلال ساعات الصيام و بعد الإفطار .

عائلة مستشفى فلسطين تتمنى لكم السلامة و صوماً مقبولاً. د.نضال البستنجي