متلازمة الرقبة النصية

يعتبر مرض الرقبة النصية حسب أطباء العظام مرض العصر الحديث، حيث تؤثر متلازمة الرقبة النصية على ملايين الناس من مختلف الأعمار والأجناس، نتيجة الاستخدام الزائد للهواتف الخلوية، والجلوس لفترات طويلة أمام الشاشات الإلكترونية.

وتتميز بإجهاد وألم متكرر ناجم عن الانحاء المفرط والمتكرر للرقبة مسببة تآكل في فقرات العمود الفقري ويمكن تلخيص أسباب حدوث المرض عبر النقاط التالية:

  • انحناء الرأس للأمام لفترة طويلة مما يسبب تغيرات في فقرات الرقبة، والأربطة الداعمة، والأوتار والعضلات.
  • إدمان استخدام الهواتف الخلوية.
  • وضع الرأس في وضعية خاطئة لفترات طويلة.

ومن الجدير بالذكر أن خطورة الإصابة تزداد لدى الأطفال أكثر لأن حجم رأسهم بالنسبة لجسدهم أكبر من البالغين.

ويمكن استعراض الأعراض المصاحبة لمتلازمة الرقبة النصية عبر النقاط التالية:

  • ألم في الرقبة
  • ألم في الأكتاف
  • ألم في أعلى الظهر
  • صداع مزمن
  • زيادة انحناء في العمود الفقري
  • تيبس الرقبة
  • شد عضلي في عضلات الرقبة
  • ألم في الرقبة يمتد إلى الأطراف العلوية
  • خدران أو تنميل في الأطراف العلوية لاتعتبر متلازمة الرقبة النصية من الحالات الخطيرة إلا إذا أدت إلى آلام شديدة أو تشوهات في القوام ويتم العلاج في الأغلب بالعلاج التحفظي غير الجراحي:
  • الأدوية (كمسكنات الألم)
  • العلاج الطبيعي
  • الحقن بأنواعها
  • العلاج بالإبر الصينية ويتضمن العلاج أيضاً:
  • أخذ قسط كاف من الراحة.
  • تخفيف الألم باستخدام كمادات الماء الباردة أو الساخنة.
  • عمل المساج بعد الكمادات لتقليل الشد والألم.
  • القيام بتمارين للرقبة من وقت لآخر.
  • تمارين استطالة عضلات الرقبة.
  • تمارين تقوية عضلات الرقبة.
  • تقليل الرسائل النصية واستبدالها بالمكالمات الهاتفية.
  • تعديل وضعية الرأس.
  • تحسين نمط الحياة.
  • تناول الأدوية المسكنة للألم.
  • حقن كورتيزون في الطبقة الخارجية لقناة الحبل الشوكي.

مستشفى فلسطين يتمنى لكم الصحة والسلامة.