كسور العمود الفقري الانضغاطية

كسور العمود الفقري الانضغاطية هي الكسور التي يعاني منها مرضى هشاشة العظام والتي تصيب حوالي 750,000 ألف شخص حول العالم، وتعتبر هذه الكسور أكثر شيوعاً لدى النساء حيث تصيب حوالي 25% من النساء الاتي انقطعت لديهن دورة الطمث في الولايات المتحدة الأمريكية، وتزيد احتمالية الإصابة مع تقدم العمر، تحديداً بعد عمر الثمانين سنة.

تحدث كسور العمود الفقري الانضغاطية عندما تنكمش الأقراص العظمية الموجودة بين فقرات العمود الفقري مما يؤدي إلى آلام وعدم ارتياح وتشويه وقلة ارتفاع العمود الفقري. وتحدث هذه الكسورة عادة في منطقة الفقرات الصدرية (الجزء الأوسط من العمود الفقري) وتحديداً الجزء السفلي منها.

كما ذكرنا سابقاً تعتبر هشاشة العظام السبب الرئيسي لحدوث مثل هذه الكسور، إلا أن الضربات والحوادث القوية للمنطقة والأورام السرطانية قد تؤدي لحدوثها. أما الحالات التي تعاني من مراحل متقدمة وشديدة من هشاشة العظام يمكن أن تحدث هذه الكسور من أدنى نشاط بدني كالاستحمام، والعطس، وحمل أوزان خفيفة بطريقة فجائية وسريعة. أما الحالات التي تعاني من درجة متوسطة من هشاشة العظام تحدث هذه الكسور مع زيادة أكبر في حدة النشاط البدني كحمل أوزان ثقيلة، أو الوقوع.

من الجدير بالذكر أن الكسور الناتجة عن الأورام السرطانية تحدث غالباً في الأشخاص الأقل من 55 عاماً، حيث يمكن لهذه الأورام أن تحدث ضغطاً وتشويهاً للعمود الفقري مما يسبب هذه الكسور.

قد يعاني المريض من واحد أو أكثر من الأعراض التالية:

  • آلام مفاجئة في منطقة الظهر
  • زيادة حدة الألم عند الوقوف أو المشي
  • الارتياح من الألم وقلته عند الاستلقاء على الظهر
  • حدوث نقص في الطول الاجمالي
  • قصور الحركة المعتمدة على العمود الفقري
  • حدوث عجز وعدم القدرة على الحركة في النهاية

المضاعفات التي تصيب مرضى الكسور الانضغاطية للعمود الفقري:

عدم ثبات العمود الفقري

عندما يؤدي الكسر إلى ضمور في الفقرات إلى ما يقارب 50% من الفقرة، تصبح احتمالية عدم ثبات العمود الفقري أكبر، حيث أن جميع الفقرات تعمل معاً لتسهيل وتدعيم الحركات المعتمدة على العمود الفقري.

تحدب الظهر

وهو أحد المضاعفات الأكثر انتشاراً بين النساء الأكبر عمراً واللاتي يعانين من هشاشة العظام وعدة كسور انضغاطية، والمراحل المتقدمة منها يؤدي إلى آلام شديدة وغير محتملة.

مضاعفات عصبية

الأعصاب المحيطة والمنبثقة من العمود الفقري قد تتأثر من الكسور الانضغاطية، حيث أن هذه الكسور تعمل على تضييق المسافة بين الحبل الشوكي والقناة الشوكية الموجودة داخل العمود الفقري مما يجعل أعصاب الحبل الشوكي مكشوفة ومعرضة لأية جرح أو أذى، والأعراض الناتجة عن المضاعفات العصبية تكون عبارة عن خدران وألم وتصبح الأعصاب أكثر عرضة للإصابة بالالتهابات.

التشخيص:

مع أن المريض يمكن أن يتم تشخيصه عادة عن طريق التاريخ المرضي والفحص السريري، إلا أنه يتم الاستعانة بالتصوير الإشعاعي السيني والتصوير الطبقي المحوري أو تصوير الرنين المغناطيسي، وذلك لتحديد العلاج الأمثل للمريض.

العلاج:

عادة يتم علاج المرضى الذين يعانون من كسور شديدة وألم شديد عن طريق الراحة التامة في السرير وأخذ الأدوية المسكنة ومرحيات العضلات واستعمال المشدات المثبتة و أخيراً اللجوء لعمليات الحبل الشوكي الجراحية، إلا أن جميع هذه الطرق كانت ذات فعالية محدودة . لذلك تم اللجوء إلى إجراء طبي بالمنظار معروف باسم رأب الفقرة يتم في العيادات الخارجية لتثبيت كسور الفقرات الإنضغاطية، حيث يحقن إسمنت طبي في فقرات الظهر التي كسرت ويعمل هذا الإجراء على تقوية العمود والفقرات وتخفيف الألم، مع تقليل احتمالية المضاعفات الجراحية مقارنة مع عمليات العمود الفقري الكبرى.

أسرة مستشفى فلسطين تتمنى لكم الصحة والسلامة.