تثبيت الوزن بعد رمضان

بما أننا قد وصلنا إلى أواخر الشهر الفضيل، و بعضنا بدأ يحتفل بفقدان الوزن الزائد، من هنا سيتبادر إلى أذهاننا سؤال: كيف يمكننا المحافظة على الوزن الذي وصلنا إليه و عدم زيادة ما فقدناه بعد شهر رمضان؟

قد يكون الوصول إلى الوزن المثالي و إنقاص الوزن أمراً صعباً، إلا أن المحافظة على الوزن النهائي و عدم اكتساب الوزن الذي تم إنزاله هو الأمر الأصعب و الذي يحتاج إلى الإرادة في الاستمرار في أسلوب حياة صحي.

التحكم بالوزن و المحافظة عليه ليس سهلاً، و لكن بهذه الخطوات البسيطة لن يكون مستحيلاً:

  • الخطوة الأولى و الأهم، النية المسبقة والإرادة القوية في المحافظة على إنجازك في فقدك للوزن، لذلك ينبغي دائماً التفكير في الأسباب التي جعلتك تفقد الوزن، و أن تذكر نفسك بها دائماً للالتزام قدر الإمكان بأسلوب حياة صحي، و أن فقدانك للوزن و المحافظة عليه هو أمر جيد لنفسك ولصحتك.

  • كثير منا لديه الرهبة من الميزان خاصة بعد الوصول إلى الوزن المطلوب، لذا ينصح بمراقبة الوزن مرتين أسبوعياً باستخدام نفس الميزان، لتجنب الزيادة.

  • إن تناول المأكولات الغنية بالألياف و التركيز عليها، له أثر كبير في عملية المحافظة على الوزن، و التي تسبب الشعور بالشبع لفترات طويلة.

  • من الطرق الأخرى استشارة أخصائيين التغذية لحساب الاحتياجات اليومية للجسم من السعرات الحرارية التي تضمن ثبات وزنك، والالتزام بها.

  • ينصح بالالتزام بالتمارين الرياضية لمدة 30 دقيقة، خمسة أيام بالأسبوع على الأقل، مع إمكانية زيادة الأيام و المدة بالترتيب مع المدرب الرياضي.

  • اختار دائماً البدائل الأقل دسماً عند التسوق و اجعلها نظاماً دائماً في حياتك.

  • الشعور بالذنب اتجاه تناول الطعام الخارج عن النظام الغذائي المعتاد، ليس بالأمر الجيد دائماً، سامح نفسك و لا تستسلم، و أكمل يومك بطريقة صحية و يمكنك زيادة التمارين في ذلك اليوم أيضاً.

  • عليك التفريق بين الجوع الحقيقي و العاطفي، في حال كنت ممن يعانون من الجوع العاطفي. الجوع العاطفي بشكل عام يأتي فجأة و بشكل ملح و يتطلب طعاما معينا يرغب به الشخص، و يجعل الشخص يأكل فوق حاجته، و يشعر الشخص بعد تناول الطعام بالذنب، أما الجوع الحقيقي فيأتي تدريجيا و يمكن تأجيله و يمكن إشباعه بأي صنف من الطعام و يتوقف الشخص عن الأكل عند الشبع و يشعر بالرضا بعدها. الطريقة الأبسط في التحكم بالجوع العاطفي تكمن في إنشغالك بأي نشاط بعيداً عن الطعام، كالخروج للمشي، القراءة، محاولة الهدوء و الراحة عن طريق ممارسة التأمل و رياضة اليوغا، أو القيام بالأعمال المنزلية، باختصار أن تقوم بإشغال نفسك بأي شيء بعيداً عن الطعام.

  • تقليل الجلوس أمام الشاشات سواء كانت متمثلة في التلفاز، الأجهزة الخلوية،و أية أجهزة إلكترونية، لأن الجلوس أمامها يعتبر الوقت الأمثل لتناول الطعام الزائد عن الحاجة.

  • وأخيراً رجوعك لأسلوب حياتك السابق قبل فقدان الوزن سيرجعك إلى نقطة البداية ووزنك السابق، بالخطوات السابقة البسيطة ستتمكن بسهولة من المحافظة على الإنجاز الصحي الذي وصلت إليه.

عائلة مستشفى فلسطين تتمنى لكم الصحة و السلامة .